البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 من أين جاء التعليم بالتثليث ؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تحلم احبك

avatar

انثى عدد الرسائل : 250
العمر : 23
المزاج : تعبانة
إشارات :
إشارات :
تاريخ التسجيل : 23/10/2010

مُساهمةموضوع: من أين جاء التعليم بالتثليث ؟؟   الإثنين أكتوبر 25, 2010 6:50 pm

بسم الثالوث الاقدس
امـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ين

من أين جاء التعليم بالتثليث ؟؟

التثليث جاء القول فيه , فى الكتاب المقدس , وفى التقليد , وفى قوانين الإيمان , وفى المجامع المسكونية , وفى أقوال الآباء... .

أولا - من الكتاب المقدس :

لم يأتِ التعليم بالتثليث لفظاً , وإنما أتى فيه معنى , فكلمة الثالوث لم ترد بالنص فى الكتاب المقدس , ومع ذلك ورد التعليم نفسه , وأسماء الأقانيم نفسها فى العهد الجديد.. .

قال السيد المسيح لتلاميذه الأطهار : اذهبوا إذن وتلمذوا جميع الأمم , وعمدِّوهم باسم الآب والابن
والروح القدس ( مت 28 : 19).

1_ فى قصة البشارة والميلاد :
تحددت الأقانيم الإلهية على النحو الآتى :
أ _ الله ( الآب ) أرسل رئيس الملائكة المبشر جبرائيل (غبريال).
ب _ الله ( الأبن ) هو الذى بُشِّرَت العذراء بميلادها منها : وها أنت ستحبلين وتلدين ابنا تسمينه يسوع . وسيكون عظيماً , وابن العلى يُدعى (لو 1 : 31 , 32 ).
( ها إنّ العذراء تحبل وتلد ابنا , ويُدعى اسمه عِمانوئيل , الذى تفسيره : الله معنا ) (مت 1 : 23 ), (إش 7 :14).
جـ _ الله ( الروح القدس ) : قال الوحى عن العذراء : (لأن الذى سيولد منها إنما هو من ( روح القدس) (مت 1: 20) , ( إن روح القدس سيحل عليك ) (لو 1 : 35 ).

2_ فى قصة العماد أو الغطاس :
أو مايسمى بالظهور الإلهى حيث ظهرت الأقانيم الثلاثة :
أ_ أقنوم ( الآب) - ينادى من السماء هذا هو ابنى الحبيب ( مت 3: 17) , (لو 3: 22).
ب _ اقنوم (الأبن) - هو المعنىّ بالقول : (هذا هو ابنى الحبيب).
جـ _ أقنوم (الروح القدس) - هو الموصوف فى حادثة العماد بأن السماء انفتحت لنزوله فى صورة جسم يشبه حمامة , وأتى على الأقنوم الثانى المتجسد والغاطس فى نهر الأردن , وهو الذى سمّى فى (مت 3 : 16) إنه (روح الله ) وسمى فى (لو 3 : 22) أنه ( الروح القدس).

3_ وفى وعود السيد المسيح عن عمل الروح القدس بعد صعوده إلى السماء :
( وأما المعزّى ( الروح القدس) الذى سأرسله أنا إليكم الآب , فهو يعلّمكم ) (يو 14 : 26).
( ومتى جاء المعزّى الذى سأرسله أنا إليكم , من الآب (روح الحق) الذى باسمه يرسل الآب ينبثق , فهو يشهد لى ) (يو 15 : 26).
فهنا الأقانيم الثلاثة : (الآب) الذى ينبثق الروح القدس ,( الأبن ) الذى باسمه يرسل الآب الروح القدس, . و (الروح القدس) المرسل من الآب ليشهد للابن.

4_ وقد أورد القديس بولس الرسول , فى ختام رسالته الثانية إلى كنيسة كورنثوس صيغة البركة الرسولية التى تستعمل فى الكنيسة الأرثوذكسية , باسم الأقانيم الثلاثة : (نعمة (ربِّنا يسوع المسيح), ومحبة الله (الآب) , وشركة (الروح القدس) معكم جميعاً)(2 كو 13 : 14).

5_ وفى رسالته إلى كنيسة غلاطية يتكلم عن مسحة الروح القدس للمؤمنين قائلاً : ( ثم بما أنكم أبناء , أرسل روح ابنه إلى قلوبنا ) (غلاطية 4: 6) فالله (الآب) هو المُرسِل , و (الروح القدس) هو المُرسَل , و (الابن) هو سر هذه الإرسالية...

6_ ويقول الرسول يوحنا (فإن الذين يشهدون فى السماء هم ثلاثة : الآب , والكلمة , والروح القدس . وهؤلاء الثلاثة هم واحد ) (1يو 5 : 7).

* * *

ثانياً : من التقليـــــــــد :

ويتضح إيمان الكنيسة بحقيقة التثليث أيضاً من التقليد الذى عاش مع الكنيسة فى كل الأجيال , وفى كل مكان امتدت إليه كرازة الإيمان المسيحى , حتى أصبح القول بالتثليث من أخص عقائد الديانة المسيحية التى تميزت بها وعرفت عنها من أصحاب الديانات الأخرى .
ويظهر هذا التقليد واضحاً:

1- فى البَسملة التى يبدأ صلواتهم ويستخدمونها فى سَر العماد وسائر طقوس الصلوات وهى ( باسم الآب والأبن والروح القدس).

2- وفى الذكصولوجيات والتسابيح والألحان : ( المجدُ للآب والروح القدس...).

3- كذلك يظهر أيضاً فى قوانين الإيمان الثلاثة المعروفة ابتداء من العصر الرسولى الأول.... .

أ - قانون إيمان الرسل:
وهو القانون الموجز : والمعروف بنسبته إلى الرسل فى جميع الكنائس شرقاً وغرباً... .
( أؤمن بالله العظيم , الآب , خالق السموات والأرض , وبيسوع المسيح ابنه الوحيد , ربنا الذى حبل به من الروح القدس , وولد من العذراء مريم ... وأؤمن بالروح القدس ... ).
ب - قانون الإيمان النيقاوى :
( بالحقيقة نؤمن بإله واحد : الله الآب ضابط الكل ... ونؤمن برب واحد يسوع المسيح , ابن الله الوحيد , المولود من الآب قبل كل الدهور , نور من نور , إله حق من إله حق , مولود غير مخلوق - واحد مع الآب فى الجوهر ... ونؤمن بالروح القدس الرب المحيى, المنبثق من الآب , نسجد له ونمجده مع الآب والابن...).
جـ - قانون الإيمان الأثناسيوسى :
(كل من يروم أن يخلص يتحتم عليه أولآ وقبل كل شئ أن يحفظ الإيمان . ومن لا يحفظه بأكمله ومن غير تعديل فيه يموت موتاً أبدياً ... وهذا الإيمان هو أن نعبد إلهاً واحداً فى ثالوث , وثالوثاً فى وحدانية , من غير اختلاط فى الأقانيم ولا تقسيم فى الذات . لأن اقنوم الآب هو غير اقنوم الابن , وغير اقنوم الروح القدس , ولكن الآب والابن والروح القدس ليسوا إلا إلهاً واحداً , ومجداً واحداً , وعظمة أبدية واحدة ...).

***

ثالثا: تاريخ الكنيسة والمجامع المسكونية :

لقد ظهرت فى تاريخ الكنيسة هرطقات متنوعة ضد سر التثليث منها : بدعة أريوس الذى أنكر أزلية الابن مع الآب , ومنها بدعة مقدونيوس الذى أنكر ألوهية الروح القدس .
ومنها بدعة سابيليوس الذى أنكر التثليث وزعم أن الله أقنوم واحد , ظهر مرة على أنه الآب , وأخرى على أنه الابن , وأخرى على أنه الروح القدس.

وبسبب هذه البدع جرت مناقشات , وعُقدت مجامع مسكونية حكمت فيها الكنيسة المقدسة بسلطانها المعطى لها من الله على هذه الهرطقات بأنها إنحرافات عن الإيمان الرسولى الأول.
وحكمت على أصحاب هذه الهرطقات بالحرمان من شركة الكنيسة, كما تحددت فى المجامع المسكونية عقيدة الإيمان فى صيغ محددة دقيقة جامعة مانعة , هى التى عُرفت بقانون الإيمان .
فبسبب أريوس ومقدونيوس معاً وضعت صيغة قانون الإيمان الرسولى , فى مجمع نيقية سنة 325 ومجمع القسطنطينية سنة 381 م.

المرجع:
موسوعة الأنبا غريغوريوس _اللاهوت العقيدى جـ1


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من أين جاء التعليم بالتثليث ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات منقول  :: الــمــنــتــديــات الــديــنــيــة :: منتدى الدين المسيحي-
انتقل الى: